أسس تربوية

7 أنشطة لكي يستمتع أطفالك بالعطلة بدون نوادي صيفية

حزيران 17 , 2020
أروى سيف

اختصاصية اجتماعية، حاصلة على درجة الماجستير في علم الاجتماع من الجامعة الأردنية، متخصصة في الاستشارات الأسرية ومهتمة بالشأن التربوي ...المزيد

مع اقتراب انتهاء العام الدراسي وقبيل العطلة الصيفية، تبدأ الأسر بالتخطيط لكيفية قضاء الإجازة الصيفية. وغالبا ما يختار أولياء الأمور الأنشطة التي تتناسب وميول أطفالهم وتحقق رغباتهم واهتماماتهم وتروح عنهم بعد عام من الدراسة والتوتر والضغط النفسي والذهني.

إلا أن العطلة الصيفية لهذا العام تختلف عما سواها، حيث أن الظروف التي تحيط بنا من جراء تفشي وانتشار فايروس كورونا وما فرضته الدول من احتياطات احترازية لحماية المواطنين من الإصابة بالفايروس أو نقل العدوى، أدى إلى تغيير البرامج والخطط التي وضعها الأهل لقضاء العطلة الصيفية.

من هنا كان لابد من التفكير الديناميكي والمرن لإيجاد البديل عن السفر أو الخروج في رحلات ومخيمات ميدانية، بأساليب وأفكار نافعة ومسلية ومفيدة بنفس الوقت.

لذا لابد من التفكير جيداً بالأنشطة التي من الممكن أن تمارسها الأسر مع أطفالها لفترة قد تمتد إلى شهرين كامليين.

وبداية على أولياء الأمور الأخذ بعين الاعتبار المرحلة العمرية لأطفالهم والأنشطة الضرورية التي يحتاجونها في تلك الفترة المحددة من العمر.

حيث لابد أيضا أن تكون الأنشطة الممارسة ذات قيمة ومغزى وتلبي الحاجات النفسية والاجتماعية والجسمانية والذهنية.

كما يجب التنبه إلى ضرورة الترويح والترفيه بذات الوقت، وذلك أن الأبناء بحاجة لوقت من الترويح عن النفس بعد عام دراسي مليئ بالتحديات والضغوط.

أما عن الأنشطة المقترحة أمام الأبناء والبديلة عن السفر والرحلات وغيرها مايلي:

  1. تقوية الرغبة لدى الأبناء بالقراءة وتوجيههم نحو القراءة في المواضيع المختلفة من أجل كسب معارف متنوعة وبالتالي خلق جيل مثقف وواعي في كافة المجالات.
     
  2. خلق بيئة منزلية تساعد على قضاء وقت ترفيهي يستمتع فيه الأبناء والآباء من خلال تخصيص وقت لحضور أفلام ذات مغزى ومضمون مناسب وذلك بخلق أجواء سينمائية بتوفير شاشة كبيرة أو من خلال استخدام البروجيكتور مما يعطي انطباع لدى الأبناء وكأنهم في سينما حقيقية.
     
  3. تدريب الأبناء على تنمية مهارات معينة كحب الزراعة من خلال توفير بعض البذور وزراعتها في أواني تم إعادة استخدامها وتزيين زوايا المنزل بها وتدريبهم على كيفية العناية بها من خلال ريها وتعريضها للشمس لضمان توفير البيئة المناسبة لنموها.
     
  4. تعزيز ثقافة إعادة التدوير من خلال تنظيم مسابقات بين الأبناء لمن يجمع أكثر عدد من قوارير الماء البلاستيكية وأغطيتها، أو من خلال إعادة الاستعمال لمواد مستعملة بإبداع أشياء جديدة ممكن الاستفادة منها في أغراض أخرى.
     
  5. القيام بالتخييم في حديقة البيت إن وجدت وذلك خروجا عن الروتين وممارسة التخييم بكل ما فيه من حفلات الشواء، والبحث عن الكنز، والمبيت أيضا أن أمكن ذلك.
     
  6. ممارسة الرياضة بمختلف أنواعها سواء كرة السلة أو القدم أو التنس. ومن الممكن وضع بركة سباحة جاهزة من البلاستيك وتعبئتها بالماء وإتاحة الفرصة للأبناء لممارسة السباحة.
     
  7. تخصيص مكان معين لقيام الأبناء بالرسم والتلوين وذلك لمن يملك موهبة الرسم. كذلك توفير الجو المناسب لمن يكتب القصص أو ينظم الشعر.

هذه بعض الأفكار التي قد تساعد أولياء الأمور على إيجاد الخطط البديلة لقضاء العطلة الصيفية وتعويض الأبناء عن السفر والرحلات والذهاب إلى المتنزهات العامة والتي من غير المفضل ارتيادها في ظل جائحة كورونا وانتشارها السريع.

مع أمنياتنا بإجازة صيفية ممتعة ومفيدة لأبنائنا وآمنة وخالية من الوباء والمرض بإذن الله.


اقرئي أيضاً:

7 أفكار مشوقة لاستغلال العطلة الصيفية مع أطفالك
أنشطة لعطلة صيفية مميزة مع أطفالنا ذوي الاحتياجات الخاصة
كيف جعلت صيف أطفالي ممتعاً
تجربتي بصيف ممتع مع أطفالي دون الحاجة لنوادٍ صيفية
أنقذوا ما تبقى من عطلة أطفالكم
٨ أفكار لصيف مفيد وممتع مع أطفالكم