النوم

التراجع في النوم عند الأطفال

تشرين الأول 17 , 2015
لمى فواز

لمى فواز هي أم لثلاثة أطفال رائعين، تتراوح أعمارهم بين 7 و 5 سنوات و 9 أشهر. هي في البداية والنهاية أم!...المزيد

لقد نجحتِ!وأتى كل التدريب على النوم بنتائجه، وقد استمتع طفلك بأسابيع من النوم المستمر والهادىء! إلى أن بدأ يتوقف عن ذلك! لحظة! ماذا حدث؟ لماذا يستيقظ طفلك في منتطف الليل من جديد؟ لقد ظننتِ أنك تجاوزت هذه المرحلة!

لا تيأسي. إن التراجع في النوم مرحلة طبيعية تحدث في أوقات محددة خلال تطور الطفل. في فترة التراجع ينهار نوم الطفل، ولكن الأطفال الرضع والأطفال الأكبر سناً والذين تم تعليمهم كيف يقومون بهدهدة انفسهم ووضع انفسهم للنوم يميلون إلى العودة إلى نظام النوم الطبيعي بسرعة.

إذا كان عمر طفلك واحداً من الأعمار المذكورة في الأسفل، فعلى الأغلب بأنك ستواجهين تراجعاً في النوم:

  • 6 أسابيع
  • 4 أشهر
  • 8 (أو 9 أو 10) أشهر حسب نمو طفلك وتطوره.
  • 12 شهراً
  • 18 شهراً
  • سنتان

تحدث معظم نوبات التراجع في النوم عندما يصل الطفل إلى أحد المعالم النمائية، وذلك لأن دماغ الطفل يتحفز في فترات طفرات النماء والتطور ويعمل بكافة قدرته، مما يترك الطفل متعباً جداً في نهاية اليوم. وكما ذكرنا سابقاً، إذا كان الطفل مرهقاً وقت النوم، فمن المتوقع أن يستيقظ خلال الليل عدة مرات.

لا تتعجلي بالاستجابة للتراجع في النوم، لأنك قد تكوّنين عادة جديدة وهي التقاط طفلك من السرير عندما يبكي، وقد يعتاد على هذا حتى بعد انقضاء فترة التراجع. لذلك قومي بإعطاء طفلك بعض الوقت ليحاول تهدئة نفسه. لن يمضي الكثير من الوقت قبل أن يعود مرة أخرى إلى نظام نومه.

من الممكن أن تحدث نوبات التراجع في النوم عندما يكون طفلك مريضاً، أو وقت ظهور الأسنان، أو عند شعوره بالإثارة بسبب مروره بتجربة جديدة. مرة أخرى، اتبعي نفس الإرشادات. لا تخلقي عادات نوم سيئة عن طريق إطعام طفلك أواللعب معه في كل مرة يستيقظ فيها. ساعديه على أن يتعلم العودة إلى النوم بمفرده. لن يستغرق ذلك وقتاً طويلاً وسيعود للنوم بشكل طبيعي مرة أخرى.